Shared by hamis (@samaalnoor) 10 days ago

TwitMail : 2, following: 0

50 views

( وردي من القرآن ) الجزء الثامن والعشرون ٢

blockquote, div.yahoo_quoted { margin-left: 0 !important; border-left:1px #715FFA solid !important; padding-left:1ex !important; background-color:white !important; } السّلام عَليْكم وَرَحْمة اللّه وَبرَكَاته ﷽  ﴿ وردي من القرآن ﴾ ◈ إن من أعظم المصائب التي مُنِيت بها الأمة   أن حيل بينها وبين كتاب ربها، تقرأه ولكنها لا تعيه ولا تفهمه، تجد الرجل يقبل على القرآن ويتناول المصحف ويهذُّه هَذَّ الشعر، وينثره نثر الدَّقْل، وينتهي من آخر سورة، وتسأله: ما الذي فهمت من خلال هذه القراءة؟! فلا تكاد تجد أنه قذفهم شيئاً، وإنما يقرأ وهمه آخر السورة. إن القرآن ما أنزل لهذا أيها الإخوة! لقد طلب الله منَّا أن نتأمل القرآن ونتدبره، قـال تبـارك وتعـالى:  كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ  وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ[ص:29]. ويقول عز وجل:  أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً  [النساء:82]. إذا وجدت أنك لا تعي ولا تتدبر ولا تتأمل ولا تعتبر فلتعرف أنَّ على قلبك قفلاً أو أقفالاً، فحاول أن تفتح هذه الأقفال، وأن تزيلها حتى تدخل في ميدان النظر والتأمل في كتاب الله عز وجل،  إنَّ على القلوب أقفالاً كثيرة أيها الإخوة؛  أقفال الشبهات، والشهوات، والماديات، والمشاغل.. كلها تحول بين الإنسان وبين فهم كلام الله عز وجل؛  ولكن إذا أزال الإنسان هذه المعوقات،  وأبعد هذه الحواجز، ودخل بنية خالصة  لوجه الله ليقرأ وليتأمل كلام الله،  وليشعر مَن هو  هذا المتكلم بهذا الكلامَ ؟ وما هو هذا الكلام ؟  أي عظمة لكَ ولكِ ! أن يخاطبك الله من فوق سبع سماوات ؟ أي عزة أن ينزل الله عليك قرآناً؟ أي كرامة أن تخاطَب من الملك الجليل تبارك وتعالى؟ إنه فخرٌ عظيم، ومقامٌ جليل، لكن لمن عرفه وقدره. --- الختمة الرابعة من جمادى الآخرة إلى شعبان 1438 اليوم الجمعة الموافق ١٩ مايو 2017 --- وردالتلاوة : الجزء الثامن والعشرون ٢) من الآية رقم 6 من سورة"الصف"وسورة"الجمعة" و"المنافقون" و"التغابن"و"الطلاق"الي نهاية سورة"التحريم" ---  ◉ يقول الله تعالى:  { وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } [الأعراف:204] روى أحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ : "من استمع إلى آية من كتاب الله كانت له حسنة مضاعفة ، ومن تلاها كانت له نورا يوم القيامة" وللدارمي عن ابن عباس قال: "من استمع إلى آية من كتاب الله كانت له نوراً". "الجزء الثامن والعشرون" https://m.youtube.com/watch?v=Gw0KyVQJs0U


1 attachment

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.