Shared by عبدالهادي الصالح (@alsaleh_hadi) 5 months ago

TwitMail : 6, following: 0

262 views

عندما قالوا احتفالاً بالعربيّة

وخاطبني حماةُ الدّارِ قالوا بأنّ الحِصْنَ مدخلُهُ يشِقُّ بأنّ المجدَ إنْ رُمناهُ يحكي ومدرسةُ المُنى لوحٌ وَرِقُّ بأنّ اليومَ ليسَ اليومَ خلنَا وكانَ رداؤُهُ ستراً يَرِقُّ أتأتلفُ الأماني حين نمضي؟ ويجمعُ شملَنا حرفُ وعِشقُ أياقومي أهذي ذكرياتٌ؟ بها ظَفَرٌ وإنّ الغَرْبَ شَرْقُ وإنّ مِهَادَ أرضي كلَّ لحنٍ يُخاتلُهُ المُعَنَّى بلْ يَرِقُّ ودونَ البابِ أقنعةٌ وفيها خفافيشٌ بلحْنِ الدّوحِ وُرْقُ أيشقى يافؤادي من تمنَّى؟ وعاشَ صباحَهُ أمساً يَحِقُّ وزارَ ريوفَ أبنيةٍ تسامَى لعمرُ الحقِّ فيها الماءُ وَدْقُ وكانتَ أمَّ ماقالوا وجالوا فأضْحَتْ بنتَ أمسٍ يسْتَرِقُّ فَعَزِّ القومَ إنّ الحِصنَ ثَلْمٌ وإنّ عرينَ حرفٍ فيهِ خَرْقُ #هادي #اليومُ_العالميُّ_للّغةِ_العربيّةِ ‏‫

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.